عن بينالي الشارقة

يعد بينالي الشارقة منصة دولية للعرض والتجريب لفنانين من المنطقة وخارجها. منذ عام 1993، قام بينالي الشارقة بتكليف وإنتاج وتقديم أعمال تركيبية عامة ضخمة، وعروض أداء، وأفلام لفنانين من جميع أنحاء العالم، مما جلب مجموعة واسعة من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية والمنتجين للمجتمعات في الشارقة والإمارات العربية المتحدة والمنطقة. من القيّمين السابقين لبينالي الشارقة: زوي بُت، عمر خليف، كلير تانكونس، كريستين طعمة، أنجي جو، يوكو هاسيكاوا، سوزان كوتر، رشا سلطي، هايك إيفزيان، إيزابيل كارلوس، طارق أبو الفتوح، محمد كاظم، جوناثان واتكينز، إيفا شارر، جاك برسكيان، كين لوم، تيرداد زولغادر، بيتر لويس وحور القاسمي.

يقدّم "بينالي الشارقة 15: التاريخ حاضراً" الذي تقيّمه الشيخة حور القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، فعالياته في أكثر من 16 موقعاً في جميع أنحاء إمارة الشارقة. تتأسس هذه النسخة من البينالي التي تضم ما يزيد عن 150 فناناً من أكثر 70 دولة على رؤية الباحث والناقد الراحل أوكوي إينوزور وتصوراته العميقة التي غيّرت الفن المعاصر وتركت تأثيراً على تطور المؤسسات والبيناليات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بينالي الشارقة. يصاحب المعرض برنامج متميز من العروض السينمائية والموسيقية والأدائية، سيتم الإعلان عنه في وقت لاحق من هذا العام.

رأى إينوزور أن معارض الفن المعاصر تشكل وسيلة للانخراط في التاريخ والسياسة والمجتمع والتفاعل معها في الوقت الحاضر على المستوى العالمي، وعليه فقد وضع تصوّراً للدعوة لتقييم هذه النسخة بوصفها طريقة للمساهمة في تاريخ كل من البينالي والمؤسسة بشكل عام، وكذلك وسيلة لاستكشاف دورهما في معالجة الحاجة إلى نماذج مؤسسية تدعم إنتاج وعرض الفن المعاصر خارج الأطر الغربية، وتفعيل حوار يستجيب لمتطلبات عصرنا.

واحتفاءً بالذكرى الثلاثين لبينالي الشارقة، كان إينوزور قد اقترح أيضاً تكليف 30 عملاً خلال البينالي كوسيلة لتفعيل هذه المنصة المهمة بصورة هادفة من خلال التأسيس لمفهوم عملي جديد، وفي هذا الإطار، دعت المؤسسة 30 فناناً للشروع في تنفيذ تكليفات رئيسة لاستكشاف التواريخ التي تصيغ حاضرنا، وهم: جون أكومفرا، قادر عطية، سامي بالوجي، ماريا ماجدالينا كامبوس بونس، كارولينا كايسيدو، ديستني ديكون، مانثيا ديوارا، كوكو فوسكو، حسن حجاج، منى حاطوم، لبينا حميد، إسحاق جوليان، عمار كانوار، بشرى خليلي، محمد إبراهيم مهاما، كيري جيمس مارشال ، ستيف ماكوين، ألماغول مينليباييفا، ألين موتا، وانجيتشي موتو، فيليب بارينو، دوريس سالسيدو، بيرني سيرل، ينكا شونيبار، فيفان سوندارام، فاطمة توجار، هجرة وحيد، باربرا والكر، ناري وارد وكاري ماي ويمس.

وإلى جانب حور القاسمي قيّمة بينالي الشارقة "التاريخ حاضراً"، سوف تعمل على إنجاز هذه النسخة مجموعة عمل بينالي الشارقة 15 المؤلفة من: طارق أبو الفتوح (قيّم مستقل)؛ أوتي ميتا باور (أستاذ جامعي والمدير المؤسس لمركز الفن المعاصر في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة)؛ صلاح محمد حسن (أستاذ جامعي ومؤرخ فني، جامعة كورنيل ومدير معهد إفريقيا، الشارقة)؛ تشيكا أوكي-أجولو (أستاذة جامعية ومؤرخة فنية، جامعة برينستون)؛ وأوكتافيو زايا (قيّم مستقل وكاتب فني ومدير تنفيذي لمؤسسة الفن الكوبية). كما ستشرف القاسمي ومجموعة العمل على تطور مفهوم التقييم لدى إينوزور وسبل تنفيذه بالتعاون مع اللجنة الاستشارية التي تضم: السير ديفيد أدجاي (مهندس معماري)، وكريستين طعمة (مديرة أشكال ألوان، بيروت).