نظرة عامة

لقد غدت الأعمال الخيرية والنضالية ملتبسة في أفغانستان اليوم، حيث تتحاذى المساعدات المدنية الأساسية مع الإرهاب. أما في اليابان، فإن الشباب يرثون ذنوب أسلافهم، ويتم تطويق تواريخهم العسكرية بشريط أحمر بليغ الدلالة، كما يتم تعطيل وكالاتهم وإعاقتها. يتفاعل الفنانون خادم علي وميرو كويزومي مع هذه المناظر عبر استحواذٍ رمزي وشعائري، يتبدى فيه العنف جميلاً ومروّعاً في آن.

عن النزعة القتالية والحقيقة وتحولات تطويع العنف

مواضيع ذات صلة

لقاء مارس 2019: عن النزعة القتالية والحقيقة وتحولات تطويع العنف

ميرو كويزومي

تحقق أعمال ميرو كويزومي التركيبية في الحدود بين العام والخاص، الأمران اللذان يحظيان بأهمية كبيرة في ثقافته اليابانية الأم. وغالباً ما يستند في هذه الأعمال على عروض الأداء والسيناريوهات المركّبة.

الرعاة