لمحة عامة

يمثل "فن البوب في جنوب آسيا" معرضاً استقصائياً واسعاً للفن الحديث والمعاصر المعني بالثقافة الشعبية في منطقة جنوب آسيا، ويتضمن أعمالاً فنية منذ منتصف القرن العشرين حتى الوقت الحاضر، ويستضيف فنانين تناولوا قضايا معقدة، وواجهوا الفرد والمجتمع من خلال السخرية واللعب والتندر.

ينسج المعرض حواراً متعدد الأجيال من خلال أكثر من 100 عمل فني لفنانين من أفغانستان وبنغلاديش والهند ونيبال وباكستان وسريلانكا ودول الشتات، ويتناول ثيمات مفصلية متنوعة، لتسليط الضوء على مدى تماهي فنانيها مع جماليات الوسائط الطباعية والسينمائية والرقمية، وتماهيهم مع الممارسات السائدة المتصلة بالعبادة والحرف اليدوية والفلكلور، وتعاطيهم مع الأشكال المختلفة للرأسمالية المحلية التي تتراوح بين الصناعات العملاقة والبازارت أو الأسواق الشعبية، والغوص عميقاً في قضايا الهوية والجندرية والانتماء والذاتية.

يوسّع المعرض من نطاق المفاهيم التقليدية لفن البوب وفق السياقات الغربية، والمتمثل في جوهره بالتمحور حول الثقافة الاستهلاكية ووسائل الإعلام، ويصدّر الممارسات الفنية التي تتماهى مع تعقيدات ما هو شعبي أو "بوب" في جنوب آسيا، ويسلّط الضوء على معطيات المعرفة والبحث التي لا تتعلق بجنوب آسيا فحسب، بل بالمناطق المشابهة من جميع أنحاء العالم والتي تواصل التحديث والتحضّر.

تتضمن قائمة المشاركين في هذا المعرض عبد الخالق عزيز، أحمد علي منغانهار، أنانت جوشي، أنور سعيد، أتول دوديا، عائشة غاتوي، بصيرة خان، بهارتي خير، بوبين كاكار، سي كي راجان، شاندرا غوبتا ثينوارا، شيلا كوماري بورمان، شيترا غانيش، دالي المأمون، جي رافيندر ريدي، هانغاما أميري، جيانو غاوسي، ك. م. مادهوسودهانان، ك. ج. سوبرامانيان، لالا روخ، إل.إن. تالور، لبنى شاودري، ماليغاواغي سارليس، مهرين مرتضى، م. ف. حسين، ميان إعجاز الحسن، موفيندو بينوي، نايزة خان، بوشبامالا ن.، راجا رافي فيرما، رام رحمان، راميش ماريو نيثيندران، رشيد أرائين، صبا خان، سامسول علم هلال، سيما نصرت، سهير نافيد، سهير شاه، شيشير بهاتاشارجي، سونيل غوبتا، تيجال شاه، ثوكرال وتاجرا، تشرين شيربا، وفيفان سوندارام.

المعرض من تنظيم مؤسسة الشارقة للفنون ومتحف كيران نادار للفنون في نيودلهي، ومن تقييم افتخار دادي، فنان وأستاذ برنامج جون اتش بوريس في جامعة كورنيل، وروبينا كارودي، المدير والقيم الرئيس لمتحف كيران نادار للفنون. ومن المقرر أن ينتقل المعرض إلى متحف كيران نادار للفنون في نيودلهي بعد إقامته في الشارقة.