السيرة الذاتية

حور القاسمي رئيس ومدير مؤسسة الشارقة للفنون، وهي فنانة ممارسة حصلت على بكالوريس الفنون من كلية سليد للفنون الجميلة في لندن عام 2002؛ كما حصلت على دبلوم في التصوير عام 2005، وعلى ماجستير في تقييم الفن المعاصر عام 2008، وذلك من الأكاديمية الملكية للفنون في لندن. عملت القاسمي عام 2003 قيمة لبينالي الشارقة السادس، وهي تشغل منصب مدير البينالي منذ ذلك الحين.

والقاسمي عضو في مجلس إدارة متحف الفن الحديث بي اس 1 في نيويورك، ومعهد كونست فركيه للفن المعاصر في برلين، والجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية أشكال ألوان في بيروت، ودارة الفنون في عمّان، كما تم تعيينها رئيساً لرابطة البينالي الدولية، وهي تشغل منصب رئيس المجلس الاستشاري لكلية الفنون والتصميم في جامعة الشارقة، كما حظيت بعضوية المجلس الاستشاري لرابطة خوج للفنانين الدوليين في نيو دلهي.

تشغل القاسمي أيضاً عضوية لجنة جائزة الأمير كلاوس (من 2016 – لتاريخه)، وعضوية تحكيم جائزة بونفانتن للفن المعاصر (2018). كما شاركت في عضوية لجان تحكيم مهرجانات وجوائز دولية حول العالم مثل جائزة ماريا لاسنغ (2017)، وميديا سيتي سيؤول (2016)، وجائزة هيبورث ويكفيلد للنحت (2016)، ومهرجان برلين السينمائي – برليناله شورتس (2016)، وفيديو برازيل (2015)، ومهرجان دبي السينمائي الدولي (2014)، وجائزة بينيسي (2013).

تتضمن قائمة مشاريعها التقييمية الحديثة المعارض التالية: حسن شريف: فنان العمل الواحد، يايوي كوساما: استحواذ النقاط (2016-2017)، وروبرت برير: الوقت يمضي" (2016-2017)، وانريكو ديفيد: تجليات الخطأ (2016 – 2017)، و"سيمون فتال (2016)، و"فريدة لاشاي (2016)، إلى جانب حول المعارض في الإمارات، الجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون الـ 56، بينالي فينيسيا (2015)، ورشيد أرائين: قبل وبعد التقليلية (2014)، سوزان حفونة: مكانٌ آخر (2014)، وعبد الله السعدي: الطوبى (2014)، و أحمد ماطر: العثور على 100 قطعة (2014). كما شاركت القاسمي في تقييم معرض جوانا حاجي توما وخليل جريج: شمسان في المغيب، والذي أقيم عام (2016) في إمارة الشارقة، وانتقل إلى جو دي بويم في باريس وهاوس دير كونست في ميونخ، ومتحف الفن المعاصر في فالنسيا. كما شاركت في تقييم عدد من المعارض الاستقصائية الكبرى من ضمنها حين يصبح الفن حرية: السرياليون المصريون (1938-1965) في عام 2016، ومدرسة الخرطوم: حركة الفن الحديث في السودان (1945 - الحاضر) والذي امتد ما بين عامي 2016- 2017.