الصورة: شيكا أوكيكي-أجولو

السيرة الذاتية

شيكا أوكيكي-أجولو فنان وناقد ومؤرخ فني ومتخصص في تاريخ ونظرية فن الشتات الإفريقي والفن الإفريقي الحديث والمعاصر والأصلي، وهو مدير برنامج الدراسات الإفريقية، وأستاذ الفن والآثار والدراسات الإفريقية الأمريكية في جامعة برينستون، بالإضافة إلى عمله مدرساً في كليات الدراسات الأميركية الإفريقية والفن وعلم الآثار في جامعة برينستون.

شارك شيكا أوكيكي بالتعاون مع أوكوي إينوزور في تنظيم استطلاع جوال حول معرض الفنان إل أناتسوي: مستوى النصر، هاوس دير كونست، ميونخ (2019)، وشارك في تنظيم عدد من المعارض الفنية الأخرى، منها: من يعلم ما يخبئه الغد، المعرض الوطني، ميونخ (2010)؛ بينالي غوانغجو الخامس، جوانغجو (2004)؛ القرن القصير: حركات الاستقلال والتحرر في أفريقيا 1945-1994، متحف فيلا ستاك، ميونخ (2001)؛ وسبع حكايات عن الفن الحديث في إفريقيا، غاليري وايت تشابل للفنون، لندن (1995)؛ والجناح النيجيري، بينالي جوهانسبورغ الأول (1995).

نشر العديد من الكتب من بينها: إل أناتسوي: إعادة اختراع النحت (دامياني، 2022)؛ فنانون أفارقة: من 1882 إلى الآن (فايدون، 2021)؛ يوسف غريلو: رسم. لاغوس. الحياة (سكيرا، 2020)؛ "أبيورا أوديتشوكو: الخط، والصورة، والنص" (سكيرا، 2016)؛ "الحداثة ما بعد الكولونيالية: الفن والتحرر من الاستعمار في نيجيريا القرن العشرين" (منشورات جامعة ديوك، 2015)، و"الفن المعاصر الإفريقي منذ 1980" (دامياني، 2010). نُشرت كتاباته في نيويورك تايمز، وآرتفوروم، والغارديان (لاغوس)، وأكتوبر، وهافينغتون بوست، وساوث أتلانتيك كوارترلي.

يعمل شيكا في المجالس الاستشارية لمركز أبحاث هيونداي تيت، تيت مودرن، لندن؛ معهد إفريقيا، الشارقة؛ ومشروع متحف "بيت-بي/ لي كورسا"، السنغال. وهو أيضاً عضو في المجلس الاستشاري لمركز مبالا للأبحاث، نانيوكي، كينيا؛ وعضو في المجلس التنفيذي لمجلة برينستون في إفريقيا، وفي هيئة تحرير مجلة فيجوال كالتشر.

نال شيكا أوكيكي العديد من الجوائز، منها: شهادة تكريم من جائزة أرنولد روبين للمنشورات المميزة، مجلس الفنون في مؤسسة الدراسات الإفريقية (2017)؛ وجائزة ميلفيل ج. هيرسكوفيتس، مؤسسة الدراسات الإفريقية (2016)؛ وجائزة فرانك جيويت ماذر للتميز في النقد الفني (مجمع كلية الفنون، 2016).

ولد شيكا أوكيكي في أوموهيا، نيجيريا ويقيم ويعمل في برينستون، نيوجيرسي.

المشاركة في فعاليات مؤسسة الشارقة للفنون:
لقاء مارس 2022
لقاء مارس 2021
بينالي الشارقة 15

مواضيع ذات صلة