السيرة الذاتية

عُرف خليل رباح بإعادة ابتكار وكتابة التاريخ، وانطلاقاً من درايته العميقة وخلفيته بالفن المعماري، فإنّ أعماله تقدّم رؤية بديلة تتحدى المفاهيم العامة والتوقعات. كما أنه يستند على منهجيات متعددة، تتيح له معاينة ثيمات مثل التشرد، الذاكرة والهوية، مختبراً العلاقة بين الإنسان ومحيطه، فضلاً عن طبيعة المعاناة الإنسانية الكونية.

أقام العديد من المعارض الفردية في كونستهاوس هامبرغ (2015)؛ "إي-فلوكس"، نيويورك (2013)؛ مركز بيروت للفن (2012)؛ مكتب لندن، استوديو الفنان، لندن (2007)؛ غاليري بروناي، مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن (2007) ومركز خليل سكاكيني الثقافي، رام الله (2004)، وغيرها الكثير من المعارض. عرضت أعماله في معارض جماعية في مؤسسة الشارقة للفنون (2016)؛ بينالي مراكش 6 (2016)؛ بينالي قرطاجنة، كولومبيا (2014)؛ متحف موري للفنون، طوكيو (2012)؛ بينالي الشارقة 10 (2011)؛ متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة (2010)؛ تيت مودرن، لندن (2007) والمتحف البريطاني، لندن (2006).

يشغل رباح منصب المدير الفني لبينالي رواق في رام الله منذ عام 2005. وهو مؤسس المتحف الفلسطيني لتاريخ الطبيعة والإنسان، كما شارك في تأسيس مؤسسة المعمل للفن المعاصر في القدس، ومنتدى الفنون المعاصرة "آرت سكول فلسطين" في لندن. وهو عضو المجلس الاستشاري لمؤسسة دلفينا في لندن، ولجنة المناهج الدراسية لبرنامج "أشغال داخلية" للجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية "أشكال ألوان"، بيروت.

هذا الشخص شارك في بينالي الشارقة 10.

مواضيع ذات صلة

خليل رباح

Art Exhibition: Readymade Representations 1954—2009

While many Western critics have emphasised the national, religious and ethnic origins of Khalil Rabah’s preoccupation with boundaries and containment, his work engages with more conceptual and universal questions relating to the shifting borders of narrative, history and space.