غودسكول: جمعية الفن المعاصر والدراسات الإيكولوجية (تعرف اختصاراً باسم غودسكول)، وهي مكان للتعليم العام أنشأتها ثلاث مجموعات فنية في جاكرتا هي: (غرافيس هورو هارا، وروانغروبا، وسيروم).

نيو أورليانز أيرليفت مبادرة أطلقتها مجموعة من الفنانين للانفتاح على مجتمعات متعددة والتعاون معها ومع فنانيها. تتكون المجموعة المشاركة في بينالي الشارقة 14، من ديلاني مارتن، وأليتا إدغار، وتايلور شيبهرد.

غالباً ما يصوغ محمد بورويسة مشاريعه بواسطة التصوير الفوتوغرافي أو الفيديو، وهي تنبثق من تعاونه مع الأشخاص والمجتمعات المحلية التي تحتضن عمله.

يعدّ عمل سيسيليا مترسخاً في الممارسة التشاركية والمخيلة الحوارية كمظاهر للاحتفاء بالتعاضد والمستقبل المشترك.

من خلال النظر إلى الجسد بوصفه حاملاً للذاكرة الجمعية، يرصد عمل موهاو موديساكنغ الآليات التاريخية للعنف ويخوض غمار التوترات والتناقضات الناجمة عن عدم المساواة والاستغلال والعبودية والتمييز العرقي.

في أعمال الصلابة المتجرّدة والمفاهيمية، تستكشف توركويس دايسون لغة البناء المكاني كترسيم لكل من التقييد والتعبير. تتناول أشكالها استمرارية البنية التحتية والجغرافيا والهندسة المعمارية من حيث صلتها بالحركة المحتملة والإدراك.

تستكشف ممارسة نيكولاس غانسترر الفنية الواسعة للتخطيط والتصور الأدائي والتمثيلات الخرائطية تراكم الظواهر المترابطة، والتي غالباً ما تكون سريعة الزوال، والعمليات التي تشكل الجو المحدد للمكان.

تسعى أعمال إيزابيل لويس لزيادة الوعي بالفضاءات متعددة العلاقات و إنتاج المعرفة المشتركة التي تمتد إلى ما وراء العوالم العقلانية للتبادل.

تقدم أعمال كاوايان دي غويا رؤى ساخرة، وأحيانا كوميدية، في تناول القضايا الاجتماعية السياسية في المجتمع الفلبيني المعاصر.

يقدم جومبيت كوسويدانانتو أثناء بينالي الشارقة 14 عمله الفني "كيرونكونغ كونكورديا" (2019) بناءً على تكليف من البينالي، ويستكشف العمل تاريخ أندونيسيا الاستعماري.

انجذب ليولي إشراغي إلى التواريخ الأهلية التي تستدعيها التعاليم المجسدة والتي تظهر السبل المتمحورة والمتوارثة عن مركزية الأرض ودورها في التكوين والمعرفة.

ينبثق عمل لانتيان شيه من المراقبة الحذرة للمواقف والقصص واللغة اليومية المحلية لدولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن أماكن مؤقتة مماثلة.

إضافة إلى تمرسها بالرسم والطباعة على الورق، تعمل روهيني ديفاشر في الصوت، والفيديو، والرسومات محددة الموقع.

تستكشف تجربة شيراز بايجو الأوضاع الاجتماعية والسياسية والتاريخية التي أسهمت بشكل جذري في تشكيل هوية موريشيوس الثقافية ومنطقة المحيط الهندي بشكلٍ عام.

غالباً ما تنبثق مشاريع لي مينغوي التشاركية من مراقبة التجارب والتفاعلات اليومية، لتستكشف مفاهيم الذاكرة والتأمل الذاتي والعلاقات بين الأشخاص.

التالى