منير في الاستديو الخاص بها، طهران، 1975

نظرة عامة

تقيم مؤسسة الشارقة للفنون، بالتعاون مع المتحف الإيرلندي للفن الحديث، المعرض الاستعادي "غروب، شروق"، الذي يضم أعمال الفنانة الراحلة منير شهرودي فارمنفرمايان التي تعدّ من إحدى أهم الفنانات في إيران في عصرها، كما يرصد المعرض مسيرتها الفنية التي امتدت لأكثر من ستة عقود.

ولدت فارمنفرمايان عام 1924 في قزوين بإيران، وانتقلت إلى نيويورك عام 1945 لدراسة الفن والأزياء، وخلال تلك الفترة، جمعتها صداقة مع فنانين من أمثال فرانك ستيلا وآندي وارهول. وفي عام 1957 عادت إلى إيران؛ وبعد اندلاع الثورة الإيرانية عام 1979، غادرت مجدداُ واستقرّت في نيويورك. وأتيحت لها العودة عام 2004 إلى إيران، حيث استعادت مكانتها في المشهد الفني الإيراني.

يمزج معرض "غروب، شروق" بين الثقافات والتواريخ الشرقية والغربية، ويستكشف مزيجاً من التقنيات الفارسية والتجريد الغربي المعاصر. يقدّم المعرض أكثر من 70 عملاً يجمع بين الرسم والنحت وتصاميم المجوهرات، إلى جانب الأعمال الورقية والكولاج. كما يتضمن أعمالاً مثل دون عنوان 4 (2017) ودون عنوان (2012)، بالإضافة إلى أعمال فنية تعكس أسلوب فارمنفرمايان الخاص.

معرض "غروب، شروق" من تنظيم المتحف الإيرلندي للفن الحديث، بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون.

الفنانة

منير شهرودي فارمنفرمايان: غروب، شروق

منير شهرودي فارمنفرمايان

لال مسيرتها الفنية الطويلة، أنجزت منير شهرودي فارمنفرمايان أعمالاً وثيقة الصلة بتاريخ فن الموزاييك الإيراني على الزجاج والمرايا، وهي حرفة تنتقل تقليدياً من جيل إلى جيل.