السيرة الذاتية

والعطار أيضا المؤسس والمدير العام لمؤسسة استوديو عماد الدين، وهي فضاء مستقل للبروفات توفر أماكن للإقامة والتدريب لفناني الأداء في القاهرة. تتطرق أعماله إلى المواضع الاجتماعية الشائعة، والتي جرى تقديمها أمام الجماهير والنقاد في شتى أرجاء العالم العربي والغرب. قدم في بينالي الشارقة اثنين من أعماله هما: “عن أهمية أن تكون عربياً" ٢٠٠٩، و"اللجنة" ١٩٩٨.

يعد عمله الأخير "حسن والبئر المسحور" (٢٠٠٩) إنتاجا هاماً للأطفال يتطرق إلي مشاكل التمييز الطبقي وأزمة الماء العالمية. من أعماله "اللعنة على داروين، أو كيف تعلمت أن أحب الاشتراكية" (٢٠٠٧) والذي حاز على جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة العالمي للمسرح التجريبي عام ٢٠٠٧. ومن أعماله أيضا "عطيل أو من يخاف من ويليام شيكسبير" (٢٠٠٧) و"ماما أنا عايز أكسب المليون" (٢٠٠٤) و"الحياة حلوة أو في انتظار عمي اللي جاي من أمريكا" (٢٠٠٠).

حاصل على ليسانس آداب في الإخراج المسرحي من الجامعة الأميركية بالقاهرة وماجستير في إدارة الفنون والثقافة من جامعة السوربون 3 في باريس، وحصل مؤخراً على منحة شيفينغ في برنامج كلور للريادة في المملكة المتحدة. وهو عضو في عدة مجالس لجان إرشادية عالمية من بينها المنتدى الأوروبي المتوسطي للثقافات. اختير عطار عام ٢٠٠٥ من قبل النسخة العربية لمجلة نيوزويك من ضمن أكثر 42 شخصية عربية مؤثرة على التغيير في العالم العربي.

أكتوبر ٢٠١٠

هذا الشخص شارك في بينالي الشارقة 9

مواضيع ذات صلة

أحمد العطار

اللجنة

The Committee is an attempt to explore the dynamics of this desperation and the different elements that shape it.