السيرة الذاتية

يوكو هاسيكاوا هي القيم الرئيسي في متحف الفن المعاصر في طوكيو وأستاذة التقييم ونظرية الفن في جامعة تاما للفن في طوكيو. كانت هاسيكاوا القيم الرئيسي والمدير الفني المؤسس في متحف القرن 21 للفن المعاصر في كانازاوا بين عامي (1999- 2006). كما كانت مسؤولة عن التصميم المعماري، والمقتنيات والبرامج.

شغلت منذ عام (2001) منصب عضو المجلس الاستشاري الدولي للفنون في مركز ويكسنر للفنون. وأصبحت منذ عام (2008) عضواً في مجلس الفن الآسيوي في متحف سولومون ر. غوغنهايم. وقد شغلت منصب عضو مجلس إدارة الهيئة الثقافية لمقاطعة ويست كولون بين عامي (2009- 2010)، بالإضافة إلى منصب المدير الفني لمشروع إينوجيما السكني في شركة بينيسي منذ عام (2010).

عملت هاسيكاوا على تقييم معارض شهيرة من ضمنها: "لقاءات في القرن 21: تعدد النغمات – بزوغ الصدى (2004)؛ "ماثيو بارني: قيود الرسم" (2005) في متحف القرن 21 للفن المعاصر، كانازاوا؛ "فيووايو أنشيونغ" (2007)؛ "مارلين دوماس: أبيض محطم" (2007)؛ و"فضاء لمستقبلك: إعادة توحيد طابع الفنون والتصميم (2007)، "نيو تروبيكاليا: حين تتشكل الحياة الفن المعاصر البرازيلي: الستينيات إلى الحاضر" (2008)؛ ريوجي إيكيدا +/- [اللامتناهي بين 0 و 1] (2009)؛ ريبيكا هورن: التمرد في حوار صامت بين الغراب والحوت" (2009)، كازويو سيجيما التصميم المكاني لكوم دي غارسون" (2010)، "التحول" (جرى تقييمه بالتعاون مع شينيتشي ناكازاوا، عالم الأنثروبولوجيا) (2010)؛ و"البيئات المعمارية للغد: الممارسة المكانية الجديدة في العمارة والفن" (جرى تقييمه بالتعاون مع سانا، مهندس معماري) (2011) في متحف طوكيو للفن المعاصر؛ "ما وراء كوول طوكيو: الفن الياباني المعاصر" من مقتنيات متحف طوكيو للفن المعاصر (2010)؛ متحف سنغافورة للفنون (2010) ومتحف تايبيه للفنون الجميلة (2011).

كما عملت هاسيكاوا على تقييم العديد من المعارض الدولية وشغلت منصب المدير الفني لبينالي اسطنبول 7 (2001)؛ وقيم مساعد لبينالي شانغهاي 4 (2002)؛ والمفوض بأعمال الجناح الياباني في بينالي فينيسيا 50 (2003)؛ وقيم مساعد لبينالي سيول الدولي 4 (2006)؛ والمستشار الفني لبينالي فينيسيا 12 الخاص بفن العمارة (2010)؛ وقيم مساعد لبينالي ساو باولو (2010).

تضم قائمة معارضها المستقلة: "منطاد الاختبار" (2006) في متحف كاستيلا ليون للفن المعاصر و"حين تتشكل الحياة: حوار مع البرازيل المستقبلية" (2008) في متحف ساو باولو للفن الحديث.وكانت ضمن لجنة تحكيم بينالي فينيسيا (1999)، وجائزة هوغو بوس في متحف غوغنهايم (2002)، وجائزة جيل المستقبل الفنية في مركز بينشوك للفنون (2010).

مارست هاسيكاوا الكتابة على نطاق واسع خلال مسيرتها المهنية، بما في ذلك آخر مقالة كتبتها عام (2010) حول "الأدّائية في أعمال الفنانات اليابانيات في فترة الخمسينيات والستينيات والتسعينيات" في كتاب "نساء معاصرات: نساء فنانات في متحف الفن الحديث".