سيرة ذاتية

اشتهر وفاء بلال عالمياً بأعماله التفاعلية والأدائية عبر الإنترنت التي تثير حوارات حول السياسات الدولية والشخصية. يستكشف عمله التوتر بين الأماكن الثقافية التي يشغلها - منزله في منطقة الراحة في الولايات المتحدة ووجدانه في منطقة الصراع في العراق.

تشمل معارض بلال الفردية: الأشياء التي يمكنني قولها، آرتبيس، سان أنتونيو، تكساس، الولايات المتحدة (2018)؛ 168: 01، المتحف العربي الأميركي الوطني، ديربورن، الولايات المتحدة (2017)؛ وفاء بلال: 168: 01، غاليري وندسور الفني، كندا (2016)؛ النشيد الثالث، نيويورك آرموري شو، الولايات المتحدة (2015)؛ سلسلة الرماد، ديفيد وينتون بيل غاليري، جامعة براون، بروفيدنس، الولايات المتحدة (2013)؛ لقاء ديناميكي، أكسيوما - معهد الفن المعاصر، ليوبليانا، سلوفينيا (2012)؛ "...والعدّ"، مؤسسة إليزابيث للفنون، نيويورك (2010)؛ وفاء بلال: ثلاثة أجساد، كلية ديفيدسون، الولايات المتحدة (2010). كما شارك في معارض جماعية مثل ترينالي المتحف الوطني للمحاربين القدامى، مركز شيكاغو الثقافي، الولايات المتحدة (2019)؛ أجساد المعرفة، مسرح العمليات، متحف موما للفن المعاصر، نيويورك، الولايات المتحدة (2019)؛ متحف نيو أورليانز للفنون، الولايات المتحدة (2019)؛ إلكترونيك سوبر هايوي، وايت تشابل غاليري، لندن (2016)؛ بينالي فينيسيا 56 (2015)؛ خارج الأنقاض، دوروثي أوبر بريان غاليري، بولينغ غرين، الولايات المتحدة (2012)؛ سبيس، بيتسبرغ، الولايات المتحدة (2012)؛ سابفيرشن، كورنرهاوس، مانشستر (2012 ؛ وبينالي جاكرتا الرابع عشر (2011).

شكّلت أعماله جزءاً من المقتنيات الدائمة لمتحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون؛ متحف التصوير المعاصر، شيكاغو؛ ومتحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، وغيرها.
صنفته مجلة "فورين بوليسي"، من بين 100 مفكر عالمي في 2016، وحصل على جائزة من مؤسسة نيويورك للفنون (2012)، كما نال تكريماً كفنان متميز من جائزة حرية الإبداع، كيب تاون (2011). كان أيضًا واحداً من اختيارات نقاد "آرتفورم" (2010).

يعمل بلال حالياً أستاذًا للفنون في كلية تيش للفنون بجامعة نيويورك. وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة نيومكسيكو، ودرجة الماجستير في الفنون والتكنولوجيا من كلية معهد الفنون في شيكاغو. حصل على درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة ديباو الأميركية.
ولد بلال عام 1966 في النجف، العراق، ويقيم ويعمل حالياً في نيويورك.

المشاركة في فعاليات مؤسسة الشارقة للفنون:
الفن في زمن القلق (2020)

مواضيع ذات صلة

وفاء بلال

الفن في زمن القلق

"الفن في زمن القلق" من أهم المعارض في المنطقة التي تتطلع إلى استكشاف الفن في عصر الانترنت. يفتح المعرض أبوابه أمام الجمهور اعتباراً من 26 يونيو 2020 فما بعد. لمشاهدة هذا المعرض، يرجى حجز تذكرتك هنا.