سيرة ذاتية

تحلل أعمال الثنائي إيفا وفرانكو ماتيس الحياة الرقمية المعاصرة وتتفاعل معها وتتناول أخلاقياتها وسياساتها بأسلوب الفكاهة السوداء.

عُرضت أعمالهما في العديد من المعارض الفردية منها معرض "ما شوهد"، مؤسسة فاي للفن المعاصر، مونتريال (2019)؛ ازدواجية البيانات، غاليري تيم، لوس أنجلوس (2019)؛ استغلال انتهاك المعايير، غاليري كارول/فلتشر، لندن (2016)؛ أفضل ألا أذكر اسمي، إيسكس فلورز، نيويورك (2015)؛ الواقع مبالغ في تقديره، غاليري بوست ماستر، نيويورك (2010). ومن معارضهما الجماعية معرض صوّر وشارك، متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث (2019)؛ أنتي، بينالي أثينا السادس (2018)؛ الفاجعة وقوة الفن، متحف موري للفنون، طوكيو (2018)؛ نشأت على الإنترنت، متحف الفن المعاصر، شيكاغو (2018)؛ بينالي التصوير الفوتوغرافي، ألمانيا (2017)؛ جزر ومجموعة كواكب وأرخبيل غالاباغوس، ترينالي يوكوهاما، اليابان (2017)؛ بينالي سيدني العشرون (2016)؛ مهرجان الفنانين السينمائي الدولي، غاليري وايت تشابل، لندن (2016).

شارك الفنانان في مشروع جماعي لإقامة معرض "لا تتبع الريح"، وهو معرض طويل الأجل تستضيفه المنطقة المحظورة في فوكوشيما المعرضة للإشعاع (2015-لتاريخه)، بحيث لا يسمح بدخول الجمهور إليه حتى تلاشي الاشعاع.

وتوجد أعمالهما ضمن مقتنيات متحف سان فرانسيسكو للفن الحديث؛ ومتحف ويتني للفن الأميركي، نيويورك؛ ومركز والكر للفنون، مينابولس، الولايات المتحدة؛ ومتحف باس للفنون، ميامي وغيرها الكثير.
إيفا وفرانكو ماتيس من مواليد عام 1976 في بريشيا، إيطاليا ويقيمان ويعملان في نيويورك.

المشاركة في مؤسسة الشارقة للفنون:
الفن في زمن القلق (2020)

مواضيع ذات صلة

إيفا وفرانكو ماتيس

الفن في زمن القلق

"الفن في زمن القلق" من أهم المعارض في المنطقة التي تتطلع إلى استكشاف الفن في عصر الانترنت. يفتح المعرض أبوابه أمام الجمهور اعتباراً من 26 يونيو 2020 فما بعد. لمشاهدة هذا المعرض، يرجى حجز تذكرتك هنا.