سيرة ذاتية

تجمع أعمال أوفا المتنوعة تقنيات جديدة مع وسائط تقليدية مثل الرسم والنحت والأداء وأعمال تركيبية لمواقع محددة.

أسس مات كلارك مجموعة أوفا (فنانون بصريون متحدون) عام 2003، وتجمع أعمالها المتنوعة تقنيات جديدة مع وسائط تقليدية مثل الرسم والنحت والأداء وأعمال تركيبية لمواقع محددة. وبدلاً من الأغراض الملموسة، يمكن فهم أعمالها بصورة أفضل وكأنها أحداث زمنية تتكشف فيها عروض الضوء والصوت والحركة.

كُلفت أوفا بإنتاج أعمال تركيبية لصالح غاليري باربيكان كيرف، لندن؛ مهرجان مانشستر الدولي؛ الأكاديمية الملكية للفنون، لندن؛ غاليري سربانتين، لندن؛ صندوق ويلكم ترست؛ غاليري تونر، أيستبورن، المملكة المتحدة؛ متحف فيكتوريا وألبيرت، لندن؛ ومركز ياماغوشي للفنون والميديا في اليابان.
عرضت أعمال أوفا في عدد من المعارض والمهرجانات منها معرض فضاءات أخرى، غاليري 180 ذي ستراند، لندن (2019)؛ مهرجان مدينة كوبيك السينمائي، كندا (2019)؛ القمر، متحف الملاحة الوطني، غرينيتش، المملكة المتحدة (2019)؛ الترينالي الثاني والعشرون، ميلانو (2019)؛ نظائر، غاليري بيتفورمس، نيويورك (2018)؛ روح المدينة، غاليري أي/دي/أو، بروكلين، الولايات المتحدة (2018)؛ في مكان آخر جميل، باور ستيشن للفن في شنغهاي (2018).

شكّلت أعمال أوفا جزءاً من مقتنيات مؤسسة كارتيير، باريس ومتحف الفن القديم والحديث، هوبرت، أستراليا. وتتوزع الأعمال العامة على عدة مدن هي تورنتو ودبي وفيلادلفيا ولندن.

تتألف مجموعة أوفا إلى جانب كلارك (مواليد 1974) من ماكسيمو ريشو (مواليد 1981)، ووليام كيمبرز (مواليد 1993)، ولي سامبسون (مواليد 1989)؛ وحون سكيريت (مواليد 1990)، وهولي بريرلي (مواليد 1992) وجميعهم يقيمون ويعملون في لندن.

المشاركة في مؤسسة الشارقة للفنون:
الفن في زمن القلق (2020)

مواضيع ذات صلة

أوفا

الفن في زمن القلق

"الفن في زمن القلق" من أهم المعارض في المنطقة التي تتطلع إلى استكشاف الفن في عصر الانترنت. يفتح المعرض أبوابه أمام الجمهور اعتباراً من 26 يونيو 2020 فما بعد. لمشاهدة هذا المعرض، يرجى حجز تذكرتك هنا.