سيرة ذاتية

ينتج الفنان سيبرين فيرستيغ أعمالاً تركيبية تفاعلية ضمن وسائط عدة من خلال معالجة المعلومات الرقمية، وكتبة الكودات والتلاعب باللوغاريتمات وإدخالها في الحاسوب لإنتاج أعمال فنية.

عرضت أعمال فيرستيغ في العديد من المعارض الفردية والجماعية منها: "أحياء على الأرجح"، جامعة جورجيا، أثينا، الولايات المتحدة الأميركية (2019)؛ رسالة مباشرة: الفن واللغة والسلطة، متحف الفن المعاصر في شيكاغو (2019)؛ ضوضاء! فرانس هالز، أو بعبارة أخرى، متحف فرانس هانز، هارلم، هولندا (2018)؛ البرمجة: الدالّات والكودات والكوريوغرافي في الفن، متحف ويتني للفن الأميركي، نيويورك (2018)؛ الابتكار كوسيلة، متحف هيرميتاج، سانت بطرسبرغ، روسيا (2018)؛ سيبرين فيرستيغ: يوميات نيويورك تايمز، متحف دي بول للفنون، شيكاغو (2018)؛ ماهية الغياب، متحف هيرشهورن وحديقة النحت، واشنطن العاصمة (2017)؛ والرسم باستخدام الشبكة: اللوغاريتم والتخصيص، معهد هايت للفن، جامعة لويس فيلي، الولايات المتحدة الأميركية (2017).

شكّلت أعماله جزءاً من مقتنيات متحف ويتني للفن الأميركي، نيويورك؛ ومتحف الفنون الجميلة، سانت بطرسبرغ، الولايات المتحدة؛ مؤسسة توما للفنون، شيكاغو؛ متحف أولريتش للفنون، ويشيتا، الولايات المتحدة؛ متحف كلية رود آيلند للتصميم، بروفيدنس، الولايات المتحدة؛ متحف الفن المعاصر، شيكاغو؛ متحف هيرشهورن وحديقة النحت، واشنطن العاصمة، غاليري جامعة يال للفنون، نيو هافن، الولايات المتحدة؛ ومتحف سولومون ر. غاغنهايم، نيويورك.

حصل فيرستيغ على زمالة مكدويل من جالية مكدويل، بيتربرة، الولايات المتحدة الأميركية (2016)؛ زمالة الفنان من وكالة مجلس إلينوي للفنون، شيكاغو (2005)؛ وزمالة ميريت من كلية سكوهيغان للرسم والنحت، ماديسون، الولايات المتحدة (2004)؛ وزمالة ستون للدراسات العليا من جامعة إلينوي (2002).

حاصل على بكالوريوس الفنون الجميلة من كلية الفنون في معهد شيكاغو (1996) وماجستير الفنون الجميلة من جامعة إلينوي، شيكاغو (2004).

ولد فيرستيغ عام 1971 في نيو هافن، الولايات المتحدة ويقيم ويعمل في نيويورك.

المشاركة في مؤسسة الشارقة للفنون:
الفن في زمن القلق (2020)

مواضيع ذات صلة

سيبرين فيرستيغ

الفن في زمن القلق

"الفن في زمن القلق" من أهم المعارض في المنطقة التي تتطلع إلى استكشاف الفن في عصر الانترنت. يفتح المعرض أبوابه أمام الجمهور اعتباراً من 26 يونيو 2020 فما بعد. لمشاهدة هذا المعرض، يرجى حجز تذكرتك هنا.